مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائهنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الكوكب المراكشي
دكة الاحتياط Emptyالثلاثاء 31 مايو 2011 - 3:59 من طرف crazy-boy

» واحده واحده
دكة الاحتياط Emptyالأربعاء 18 أغسطس 2010 - 8:32 من طرف crazy-boy

» أفضل الساندويتشات++
دكة الاحتياط Emptyالخميس 5 أغسطس 2010 - 7:35 من طرف crazy-boy

» أفضل الساندويتشات+
دكة الاحتياط Emptyالخميس 5 أغسطس 2010 - 7:33 من طرف crazy-boy

» أفضل الساندويتشات
دكة الاحتياط Emptyالخميس 5 أغسطس 2010 - 7:32 من طرف crazy-boy

» The Karate Kid 2010 R6 DVDRIP
دكة الاحتياط Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:53 من طرف crazy-boy

» The Losers 2010
دكة الاحتياط Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:52 من طرف crazy-boy

» Knight and Day 2010 TS HQ
دكة الاحتياط Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:49 من طرف crazy-boy

» the last airbender
دكة الاحتياط Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:47 من طرف crazy-boy

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أبريل 2020
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية


دكة الاحتياط

اذهب الى الأسفل

default دكة الاحتياط

مُساهمة من طرف crazy-boy في الثلاثاء 27 أكتوبر 2009 - 10:45




صفحة من مذكرات لاعب كرة قدم !

على كرسي الاحتياط جلس المدرب البرازيلي الجديد وإداري الفريق مع لاعبي الاحتياط يتابعون المباراة .

كانت العصبية والضيق بادية على المدرب فقد كان يقوم من مكانه ويتجه إلى خط التماس يلقي تعليماته للاعبين بعصبية !

يقوم الإداري معه كل مرة ويحاول تهدئة أعصابه وإعادته إلى كرسيه !

كان كلما اقترب من الخط تقدم منه قائد الفريق يأخذ منه التعليمات رغم أنه لا يفقه شيئا في اللغة البرتغالية ولا حتى ...

اللغة العربية - كابتن الفريق هذا من أصول غير عربية -

من بين اللاعبين الاحتياط كان هناك لاعب غير عادي !.. لاعب لم يعتد الجلوس على دكة الاحتياط !!

كان حتى وقت قريب اللاعب رقم واحد في الفريق مكانه محجوز في تشكيلة الفريق .

تدهور مستواه فجأة إلا أن أحدا لم يتجرأ على المساس بمكانه ومنحوه الفرصة تلو الأخرى ليعود لمستواه لكن دون جدوى حتى جاء اليوم الذي لم يستطع فيه المدرب التضحية بوظيفته فأجلسه على دكة الاحتياط !

كان هذا منذ أكثر من شهر انقطع خلالها عن حضور التمرينات محاولا التأثير على قرار المدرب والإدارة فلما أحس بتجاهلهم عاد إلى التمرينات صاغرا !

كانت هذه هي المرة الأولى التي يجلس فيها على كرسي الاحتياط .

عند دخولهم إلى الملعب قبل بداية المباراة وعندما أخذ مكانه على مقاعد الاحتياط شعر بالخجل فهو يعتقد أن هذا المكان لم يخلق له .

مع بداية المباراة بحث في الملعب عن ذلك اللاعب الخطير الذي طالما صال وجال فيه !

شعر بغيرة شديدة عندما سمع تصفيق الجماهير للاعبين فلم يكن له نصيب من هذا التصفيق !

كان يرى الملعب وكأنه يراه للمرة الأولى فهو لا يتذكر أنه رأى خط التماس إلا عند دخوله للملعب ، كان لا يعرف سوى منطقة الجزاء ومرمى الفريق الخصم !

التزم الصمت في بداية المباراة ولكن مع مضي الوقت بدأ صوته يعلو وأخذ ينتقد المهاجمين ويوجه لهم اللوم في إضاعة الفرص السهلة ويؤكد أنه لو أتيحت له هذه الفرص لأحرز أربعة أهداف على الأقل !

وجد من بين اللاعبين الاحتياط لاعبا زامله لفترة طويلة خسر مركزه هو الآخر لصالح أحد اللاعبين الصغار لكنه لم يكن كصاحبه فقد تقبل الأمر بكل رحابة صدر ورضا بأن يكون احتياطيا !

كان هذا اللاعب متنفسا لصاحبنا يتجاوب مع حديثه ويصدق على كلامه !

كان المهاجم بين الحين والآخر يلتفت ناحية المدرب لعله يعطيه الإشارة للاستعداد للدخول ، وكان يسأل صاحبه إن كان رأى المدرب يطلب منه الإحماء أو أنه خيل له ذلك !

أخذ يتابع ما يقوم به المدرب كان لا يكاد يجلس على كرسيه حتى يقوم مرة أخرى ويتجه إلى الخط ليعطي تعليماته !

قام المهاجم بعد تردد واتجه إلى خط التماس وبدأ يعطي توجيهاته للاعبين ! عاد إلى مكانه عندما شاهد المدرب يعود ليقف عند خط التماس !

أعجبته فكرة تقمص دور المدرب فكان يقوم كلما عاد المدرب إلى كرسيه حتى ضاق منه الحكم الرابع وطلب منه عدم الاقتراب من خط التماس .

لزم كرسيه على مضض لكن حالته تغيرت فجأة وشعر بسعادة كبيرة عندما سجل الفريق الخصم هدفا في مرماهم فأيقن أن ساعة دخوله قد حانت !

أخذ يراقب المدرب من طرف عينيه في انتظار إشارته .

بعد قليل أحس بالسعادة الغامرة عندما أشار له المدرب ليستعد فقفز من كرسيه وبدأ بربط حذاءه ، لكنه تفاجأ عندما شاهد المدرب يلوح بأصبعه وكأنه يقول له أنه ليس هو المقصود ثم أشار إلى اللاعب الذي يجلس بجانبه يستعجله !

أصيب بخيبة أمل كبيرة وعاد للجلوس على كرسيه ، وضع يده على خده وقد بدا على وجهه خليط من مشاعر الغضب والحزن !

بعد أن أتم اللاعب الاحتياطي تمارينه الاستعدادية اتجه إلى المدرب وأخذ منه التعليمات النهائية قبل أن ينزل إلى الملعب .

ذهب الضيق والحزن عنه سريعا وحلت السعادة مكانها فبمجرد دخول اللاعب الجديد الملعب سجل الفريق الخصم هدفه الثاني ! .. كاد يقفز من الفرح احتفالاً بالهدف لولا أنه تدارك نفسه .

قام من مكانه فجأة وتوجه إلى خط التماس وبدء بالإحماء وسط دهشة من بقية اللاعبين فلم يروا المدرب أو الإداري يطلب منه ذلك !

أخذ يجري جميع تمرينات الإحماء ويتعمد المرور من أمام المدرب لعله يراه ويطلب منه الدخول لإنقاذ الفريق !

تفاجأ بعد قليل باثنين من لاعبي فريقه يجرون تمرينات الإحماء فأصيب بخيبة أمل جديدة فلا مجال إلا لدخول اثنين فقط بعد أن سبقهم أحد زملائهم في الدخول .

صبر نفسه بأن المدرب سيختاره ويختار واحد منهما معه فاجتهد في الإحماء !

توقف الثلاثة عن إجراء التمرينات عندما أطلق المدرب صافرة بيده استدعاهم بها فأسرع الاثنان يتبعهم صاحبنا !

التف الثلاثة حول المدرب يأخذون منه التعليمات الأخيرة قبل الدخول كان هذا يمسك بيده كراسة يرسم عليها التوجيهات ويوجه حديثه لهما !

كان الحديث كله موجها إلى الاثنين فأحس صاحبنا لأول مرة بالإحراج لوقوفه بينهم فانسحب من بينهم تدريجيا ثم بدأ بخلع حذائه .

قام بعدها واقفا وبقي يتابع اللاعبين وهما يقفان عند خط التماس في انتظار الدخول .

ما إن دخل اللاعبان إلى الملعب حتى استدار صاحبنا مبتعدا .

كان يمشي بتثاقل منكسا رأسه وقد أمسك بزوج الحذاء من رباطهما فكانا يتدليان و يكادان يلامسان الأرض !

كان متأكداً أن هناك من يراقبه وهو يبتعد فتظاهر بأن إحدى فردتي الحذاء تسقط من يده لم يتوقف ولم يعد لالتقاطه وأكمل طريقه !

كانت هذه اللقطة مناسبة للحالة التي يعيش فيها !حتى وهو في هذه الحالة كان يحاول تقليد لقطة رآها في نهاية أحد أفلام الكابوي عندما ألقى راعي البقر مسدسه وهو يبتعد عن جثة عدوه بعد أن انتهى من الانتقام من أعدائه !

crazy-boy
crazy-boy
Admin

عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 21/04/2009
العمر : 25
الموقع : www.mehdi-kacm.keuf.net

http://mehdi-kacm.keuf.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى