مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائهنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الكوكب المراكشي
metallica satanik Emptyالثلاثاء 31 مايو 2011 - 3:59 من طرف crazy-boy

» واحده واحده
metallica satanik Emptyالأربعاء 18 أغسطس 2010 - 8:32 من طرف crazy-boy

» أفضل الساندويتشات++
metallica satanik Emptyالخميس 5 أغسطس 2010 - 7:35 من طرف crazy-boy

» أفضل الساندويتشات+
metallica satanik Emptyالخميس 5 أغسطس 2010 - 7:33 من طرف crazy-boy

» أفضل الساندويتشات
metallica satanik Emptyالخميس 5 أغسطس 2010 - 7:32 من طرف crazy-boy

» The Karate Kid 2010 R6 DVDRIP
metallica satanik Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:53 من طرف crazy-boy

» The Losers 2010
metallica satanik Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:52 من طرف crazy-boy

» Knight and Day 2010 TS HQ
metallica satanik Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:49 من طرف crazy-boy

» the last airbender
metallica satanik Emptyالثلاثاء 3 أغسطس 2010 - 10:47 من طرف crazy-boy

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أبريل 2020
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية


metallica satanik

اذهب الى الأسفل

default رد: metallica satanik

مُساهمة من طرف crazy-boy في الخميس 23 يوليو 2009 - 4:44

ناري ناري واعر
crazy-boy
crazy-boy
Admin

عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 21/04/2009
العمر : 25
الموقع : www.mehdi-kacm.keuf.net

http://mehdi-kacm.keuf.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default metallica satanik

مُساهمة من طرف crazy-boy في الخميس 23 يوليو 2009 - 4:10

santa
lol! king geek


تشكّلت ميتاليكا في لوس أنجلوس (كاليفورنيا) في بدايات سنة 1981 بعد أن نشر لارس ألريك إعلاناً في جريدة "ذي رِسايكلر" يبحث فيه عن موسيقيّي ميتال. إستجاب جيمس هيتفيلد و هيو تانّر من فرقة ليذر تشارم للإعلان. رغم أن ألريك لم يشكّل فرقة بعد، طلب من برايان سلاغل مؤسّس شركة ميتال بلايد للتسجيلات الموسيقية أن يسجل أغنية و ينشرها ضمن ألبوم تجميعي بعنوان ميتال ماسّاكر. وافق سلاغل على الطلب و عيّن ألريك هيتفيلد كمغنٍّ و عازف غيتار إيقاعي.
إختار ألريك لفرقته إسم ميتاليكا الذي كان قد اقترحه صديقه رون كينتانا كإسم لمجلة معجبين. نُشِر إعلان ثان في جريدة ذي ريسايكلير للبحث عن عازف غيتار منفرد فاستجاب له دايف مستاين، و بعد رؤية معدّاته الباهضة تم ضمّه للفرقة. في بدايات سنة 1982 سجّلة ميتاليكا أول أغنية أصلية لها بعنوان هِتْ ذي لايتس و أُدرِجت ضمن تجميع ميتال ماسّاكر 1 الذي صدر يوم 14 يونيو 1982 فأحدثت ضجّة بين هواة الميتال، و قدّمت الفرقة أول عرض حي لها يوم 14 مارس 1982 في راديو سيتي (كاليفورنيا) بصحبة عازف البايس غيتار المنضمّ حديثا رون ماكغوفني. سجّلت ميتاليكا أول ألبوم تجريبي لها في أبريل 1982 بعنوان باور ميتال، و ضمّ 4 أغانٍ أصلية. في خريف سنة 1982 حضر هيتفيلد و ألريك عرضا في ملهىً ليلي تضمّن فرقةً تدعى تروما كان أحد أفرادها عازف غيتار بايس كليف بورتن، فأُعجبَا بعزفه و طلباَ منه الإنضمام لميتاليكا. أراد هيتفيلد و مستاين إخراج ماكغوفني من الفريق لإعتقادهما أنه لا يقدّم أيّة إضافة. رغم أن بورتن رفض العرض في البداية، إلّا أنه وافق مع نهاية السنة شريطة أن تنتقل الفرقة إلى سان فرانسيسكو. قدّمت ميتاليكا أول عرض لها مع عضوها الجديد في ملهى "ذي ستون" في مارس 1983، كما كان أول تسجيل تضمّن بورتن الألبوم التجريبي ميغافورس الصادر في نفس السنة.
كانت ميتاليكا مستعدة لتسجيل ألبومها الأول، لكن شركة ميتال بلايد لم تكن قادرة على تحمّل الكلفة، فبدأت الفرقة البحث عن حلول أخرى. عرض متعهد الحفلات جوني زازولا الذي كان قد سمع ألبوم نو لايف تِل ليذر التجريبي، عرض التوسط بين ميتاليكا و إحدى شركات التسجيلات القائمة بنيو يورك لكن لم تُبدي أيّ منها إهتمامها، فاقترض زازولا المال لتغطية مصاريف التسجيل و أمضى عقداً للفرقة مع شركته الخاصة "ميغافورس ريكوردز".
قرّر أعضاء ميتاليكا طرد موستاين من الفريق نضراً لإفراطه في تعاطي المخدرا و الكحول و طبعه العنيف، و وقع تعويضه في نفس اليوم بكيرك هاميت من فرقة إكسودس. كان أول عرض للفرقة مع عضوها الجديد يوم 16 أبريل 1983 في ملهى ليلي يدعى "ذي شوبلايس" في نيو جيرسي. مستاين، الذي أسّس ميغاداث فيما بعد، أعرب عن كرهه لهاميت في عدّة مقابلات صحفية، قائلا أنه "سرق عمله"، و كان غاضباً بسبب اعتقاده أن كيرك هاميت نال شهرته بعزف بدايات الأغاني التي كتبها مستاين. كما ضمَّنَ في ألبوم ميغاديث الأول "كِلِنغ إز ماي بِزنِس.. أند بِزنِس إز غود" سنة 1985 أغنية "ميكانِكس" التي أدرجتها ميتاليكا تحت إسم "ذي فور هورسمان" في ألبوم كِل إم أول، و قال أنه فعل ذلك "ليعيد ميتاليكا إلى صوابها" حيث أنّ أعضاء ميتاليكا أشاروا إلى مستاين بكونه سِكِّيراً لا يستطيع العزف على الغيتار.
عدل[/url]] "كِل إم أول" و "رايد ذي لايتنينغ" (1983 - 1984)


سنة 1983 سافرت ميتاليكا إلى مدينة روتشستر في نيويورك لتسجيل ألبومها الأول بعنوان ميتال أب يور آس، لكن نظرا لبعض الخلافات مع الشركة المنتجة و رفض الموزعين لإصدار ألبوم بهذا الإسم، تم تغييره كِل ام أول. تم الإصدار عن طريق شركة ميغافورس في الولايات التحدة و ميوزِك فور نايشِنز في أوروب
البدايات (1981-1983)


تشكّلت ميتاليكا في لوس أنجلوس (كاليفورنيا) في بدايات سنة 1981 بعد أن نشر لارس ألريك إعلاناً في جريدة "ذي رِسايكلر" يبحث فيه عن موسيقيّي ميتال. إستجاب جيمس هيتفيلد و هيو تانّر من فرقة ليذر تشارم للإعلان. رغم أن ألريك لم يشكّل فرقة بعد، طلب من برايان سلاغل مؤسّس شركة ميتال بلايد للتسجيلات الموسيقية أن يسجل أغنية و ينشرها ضمن ألبوم تجميعي بعنوان ميتال ماسّاكر. وافق سلاغل على الطلب و عيّن ألريك هيتفيلد كمغنٍّ و عازف غيتار إيقاعي.
إختار ألريك لفرقته إسم ميتاليكا الذي كان قد اقترحه صديقه رون كينتانا كإسم لمجلة معجبين. نُشِر إعلان ثان في جريدة ذي ريسايكلير للبحث عن عازف غيتار منفرد فاستجاب له دايف مستاين، و بعد رؤية معدّاته الباهضة تم ضمّه للفرقة. في بدايات سنة 1982 سجّلة ميتاليكا أول أغنية أصلية لها بعنوان هِتْ ذي لايتس و أُدرِجت ضمن تجميع ميتال ماسّاكر 1 الذي صدر يوم 14 يونيو 1982 فأحدثت ضجّة بين هواة الميتال، و قدّمت الفرقة أول عرض حي لها يوم 14 مارس 1982 في راديو سيتي (كاليفورنيا) بصحبة عازف البايس غيتار المنضمّ حديثا رون ماكغوفني. سجّلت ميتاليكا أول ألبوم تجريبي لها في أبريل 1982 بعنوان باور ميتال، و ضمّ 4 أغانٍ أصلية. في خريف سنة 1982 حضر هيتفيلد و ألريك عرضا في ملهىً ليلي تضمّن فرقةً تدعى تروما كان أحد أفرادها عازف غيتار بايس كليف بورتن، فأُعجبَا بعزفه و طلباَ منه الإنضمام لميتاليكا. أراد هيتفيلد و مستاين إخراج ماكغوفني من الفريق لإعتقادهما أنه لا يقدّم أيّة إضافة. رغم أن بورتن رفض العرض في البداية، إلّا أنه وافق مع نهاية السنة شريطة أن تنتقل الفرقة إلى سان فرانسيسكو. قدّمت ميتاليكا أول عرض لها مع عضوها الجديد في ملهى "ذي ستون" في مارس 1983، كما كان أول تسجيل تضمّن بورتن الألبوم التجريبي ميغافورس الصادر في نفس السنة.
كانت ميتاليكا مستعدة لتسجيل ألبومها الأول، لكن شركة ميتال بلايد لم تكن قادرة على تحمّل الكلفة، فبدأت الفرقة البحث عن حلول أخرى. عرض متعهد الحفلات جوني زازولا الذي كان قد سمع ألبوم نو لايف تِل ليذر التجريبي، عرض التوسط بين ميتاليكا و إحدى شركات التسجيلات القائمة بنيو يورك لكن لم تُبدي أيّ منها إهتمامها، فاقترض زازولا المال لتغطية مصاريف التسجيل و أمضى عقداً للفرقة مع شركته الخاصة "ميغافورس ريكوردز".
قرّر أعضاء ميتاليكا طرد موستاين من الفريق نضراً لإفراطه في تعاطي المخدرا و الكحول و طبعه العنيف، و وقع تعويضه في نفس اليوم بكيرك هاميت من فرقة إكسودس. كان أول عرض للفرقة مع عضوها الجديد يوم 16 أبريل 1983 في ملهى ليلي يدعى "ذي شوبلايس" في نيو جيرسي. مستاين، الذي أسّس ميغاداث فيما بعد، أعرب عن كرهه لهاميت في عدّة مقابلات صحفية، قائلا أنه "سرق عمله"، و كان غاضباً بسبب اعتقاده أن كيرك هاميت نال شهرته بعزف بدايات الأغاني التي كتبها مستاين. كما ضمَّنَ في ألبوم ميغاديث الأول "كِلِنغ إز ماي بِزنِس.. أند بِزنِس إز غود" سنة 1985 أغنية "ميكانِكس" التي أدرجتها ميتاليكا تحت إسم "ذي فور هورسمان" في ألبوم كِل إم أول، و قال أنه فعل ذلك "ليعيد ميتاليكا إلى صوابها" حيث أنّ أعضاء ميتاليكا أشاروا إلى مستاين بكونه سِكِّيراً لا يستطيع العزف على الغيتار.

"كِل إم أول" و "رايد ذي لايتنينغ" (1983 - 1984)


سنة 1983 سافرت ميتاليكا إلى مدينة روتشستر في نيويورك لتسجيل ألبومها الأول بعنوان ميتال أب يور آس، لكن نظرا لبعض الخلافات مع الشركة المنتجة و رفض الموزعين لإصدار ألبوم بهذا الإسم، تم تغييره كِل ام أول. تم الإصدار عن طريق شركة ميغافورس في الولايات التحدة و ميوزِك فور نايشِنز في أوروبا. وصل الألبوم إلى المركز 120 في تصنيف بيلبورد 200، و رغم عدم تحقيقه نجاحا تجاريا إلا أنه أكسب ميتاليكا قاعدة معجبين متنامية في ساحة الميتال. إنطلقت الفرقة في جولة "كِل ام أول فور وان" للترويج لإصدارها مع فرقة رافِن، و غنت مع فرقة "فينوم" ضمن جولة سِفِن دايتس أوف هِل سنة 1984 حيث حضر عرض مهرجان "أردشوك" في هولندا 7000 شخص.
سجّلت ميتاليكا ألبومها الثاني رايد ذي لايتنينغ في إستوديوهات "سويت سايلنس" في الدنمارك الذي صدر في أوت 1984 و حقق المركز 100 في تصنيف بيلبورد 200. طبعت إحدى الشركات الفرنسية غلاف الألبوم بالون الأخضر عن طريق الخطأ؛ تعتبر هذه النسخ النادرة اليوم ذات قيمة كبيرة. ذُكِر إسم دايف مستاين على الألبوم كأحد مؤلفي أغنيتَي رايد ذي لايتنينغ و ذي كول أوف كتولو.
ا. وصل الألبوم إلى المركز 120 في تصنيف بيلبورد 200، و رغم عدم تحقيقه نجاحا تجاريا إلا أنه أكسب ميتاليكا قاعدة معجبين متنامية في ساحة الميتال. إنطلقت الفرقة في جولة "كِل ام أول فور وان" للترويج لإصدارها مع فرقة رافِن، و غنت مع فرقة "فينوم" ضمن جولة سِفِن دايتس أوف هِل سنة 1984 حيث حضر عرض مهرجان "أردشوك" في هولندا 7000 شخص.
سجّلت ميتاليكا ألبومها الثاني رايد ذي لايتنينغ في إستوديوهات "سويت سايلنس" في الدنمارك الذي صدر في أوت 1984 و حقق المركز 100 في تصنيف بيلبورد 200. طبعت إحدى الشركات الفرنسية غلاف الألبوم بالون الأخضر عن طريق الخطأ؛ تعتبر هذه النسخ النادرة اليوم ذات قيمة كبيرة. ذُكِر إسم دايف مستاين على الألبوم كأحد مؤلفي أغنيتَي رايد ذي لايتنينغ و ذي كول أوف كتولو.
crazy-boy
crazy-boy
Admin

عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 21/04/2009
العمر : 25
الموقع : www.mehdi-kacm.keuf.net

http://mehdi-kacm.keuf.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى